لم تقف ساكنة أيت موسى مكثوفة الأيدي من التهاون الكبير من طرف شركة النقل الحضري الزا




لم تقف ساكنة أيت موسى مكثوفة الأيدي من التهاون الكبير من طرف شركة النقل الحضري الزا وعن تماطلها في تقديم خدماتها بجودة وبكل مسؤولية ومع تزايد الساكنة والنمو الديمغرافي اصبح مشكل النقل مشكلا عويصا ووليد لمشاكل اخرى منها الهدر المدرسي الذي بدوره يجعل الشباب يختار مسار لنفسه يمكن ان يكون اما الإجرام والمخدرات او توجها اخر يخل ويعيق المجتمع وكدلك عدم توفر الحافلات وقت الدروة جعل مجموعة من التلاميذ والتلميذات يعودون مشيا الى محل سكناهم ويتعرضون للتحرش الجنسي وكدلك للكريساج فمشكل ايت موسى مشكل بسيط يجب على المسؤولين ان يولي له اهتماما كبير قبل ان يكون مشكل كبير ومن بين مقترحات الساكنة ومطالبها تمديد الخط 35 الى حدود جماعة التمسية التي هي ايت موسى وزيادة في الأسطول لأن 8 حافلات ليست قادرة على تغطية الكم الهائل من المواطنين طلبة كانوا او عاملين كل هذا جعل ساكنة ايت موسى يخرجون عن صمتهم وحتجوا بطريقة سلمية وحظارية بعيدا عن كل اشكال البلطجية وحضر مسؤولون الى عين المكان وكذالك السلطات المحلية وفتحوا حوارا مع الساكنة ووعدو بايصال مشكل الساكنة الى المسؤولين عن هذا القطاع في أقرب وقت وأكدت الساكنة بأن المشكل ان لم يحل في اقرب اجل فسيكون هناك تصعيد في الإحتجاج الى أن تعطى لهم ابسط حقوقهم التي هي حق التنقل بحرية واريحية تامة.








TAG